أجمل اشعار نزار قباني غزل

أجمل اشعار نزار قباني غزل

أجمل اشعار نزار قباني غزل حيث يُعتبر نزار قباني أحد رموز شعر الحب و الغزل، في موقع احلم نقدم لكم أجمل اشعار نزار قباني غزل، شعر غزل قوي من أحلى و أروع أشعار نزار قباني غزل.

اشعارغزل قويه

لم أآن يوماً ملكاً
ولم أنحدر من سلالات الملوكْ
غير أن الإحساسَ بانكِ لي ..
يعطيني الشعورَ
بأنني أبسط سلطتي على القارات الخمس
وأسيطر على نزوات المطر ، وعربات الريح
وأمتلك آلافَ الفدادين فوق الشمس ..
وأحكم شعوباً .. لم يحكمها أحدٌ قبلي ..
وألعب بكواآب المجموعة الشمسية ..
آما يلعب طقلٌ بأصداف البحر ..
لك أآـُنْ يوماً ملكاً
ولا أريدُ أن أآونه
غيرَ أن مجردَ إحساسي
بأنكِ تنامين في جوف سدس ..
آلؤلؤة آبيرة ..
في جوف يدي ..
يجعلني أتوهم ..
بأنني قيصر من قياصرة روسيا
أو أنني ..
آسرى أنو شروانْ ..
لماذا أنتِ ؟
لماذا أنتِ وحدك ؟
من دون جميع النساء
تغيرين هندسة حياتي
وإيقاع أيامي
وتتسللسن حافيةً ..
إلى عالم شؤوني الصغيرة
وتقفلين وراءك الباب ..
ولا أعترض ..
لماذا ؟
أحبكِ أنتِ بالذاتْ
وأنتقيكِ أنتِ بالذاتْ
وأشتهيكِ أنتِ بالذات
أسمح لكِ ..
بأن تجلسي فوق أهدابي
تـُغنين ،
وتدخنين ،
وتلعبين الورق ..
ولا أعترض .

اشعارغزل قويه

لماذا ؟
تشطبينَ آل الأزمنة
وتوقفين حرآةَ العصور
وتغتالين في داخلي
جميعَ نساء العشيرة
واحدة .. واحدة ..ولا أعترض
لماذا ؟
أعطيك ، من دون جميع النساء
مفاتيح مُدُني
التي لم تفتح أبوابها ..
لأي طاغية
ولم ترفع راياتها البيضاء ..
لأية امرأة ..
واطلب من جنودي
أن يستقبلوك بالأناشيد
والمناديل ..
وأآاليل الغار ..
وأبايعُكِ ..
أمامَ جميع المواطنين
وعلى أنغام الموسيقى ، ورنين الأجراس
أميرةً مدى الحياة ..
علمتُ اطفالَ العالم
آيف يهجون اسمكِ ..
فتحولت شفاههم إلى أشجار توتْ .
أصبحت يا حبيبتي ..
في آتب القراءة ، وأآياس الحلوى .
خبأتك في آلمات الأنبياء
ونبيذ الرهبان .. ومناديل الوداع
رسمتكِ على نوافذ الكنائس
ومرايا الحُلـُم ..
وخشب المراآب المسافرة
أعطيتُ أسماك البحر ..
عنوانَ عينيكِ
فنسيتْ عناوينها القديمة
أخبرتُ تجار الشرق ..
عن آنوز جسدك ..
فصارت القوافل الذاهبة إلى الهند
لا تشتري العاج
إلا من أسواق نهديك ..
أوصيتُ الريحَ
أن تمشط خصلات شعرك الفاحم
فاعتذرت .. بأن وقتها قصيرْ ..
وشعركِ طويلْ ..
من أنت يا امرأة ؟
أيتها الداخلة آالخنجر في تاريخي
أيتها الطيبة آعيون الأرانب
والناعمة آوبر الخوخة
أيتها النقية ، آأطواق الياسمين
والبريئة آمرايل الأطفال ..
أيتها المفترسة آالكلمة ..
أُخرجي من أوراق دفاتري
أخرجي من شراشف سريري ..
أخرجي من فناجين القهوة
وملاعق السكرْ ..
أخرجي من أزرار قمصاني
وخيوط مناديلي ..
وخيوط من فرشاة أسناني
ورغوة الصابون على وجهي
أخرجي من آل أشيائي الصغيرة
حتى أستطيع أن أذهب إلى العمل …
إني أحبكِ ..
ولا ألعب معكِ لعبةَ الحبّ
ولا أتخاصم معكِ آالأطفال على أسماك البحر
سمكة حمراء لكِ ..
وسمكة زرقاء لي ..
خذي آلّ السمك الأحمر والأزرقْ
وظلي حبيبتي ..
خذي البحرَ .. والمراآبَ ، والمسافرين .
وظلي حبيبتي ..
إنني أضع جميع ممتلكاتي أمامك ..
ولا أفكر في حساب الربح والخسارة ..
ربما ..
لم يكن عندي أرصدة في البنوك
ولاآبار بترول أتغرغر بها ..
وتستحمّ فيها عشيقاتي ..
ربما .. لم تكن عندي ثروة آغاخان ..
ولا جزيرةٌ في عرض البحر آأوناسيسر
فأنا لستُ سوى شاعر ..
آل ثروتي .. موجودةٌ في دفاتري
وفي عينيكِ الجميلتينْ ..
رماني حبكِ على أرض الدهشة
هاجمي ..
آرائحة امرأةٍ تدخل إلى مصعدْ ..
فاجأني ..
وأنا أجلس في المقهى مع قصيدة
نسيتُ القصيدة .
فاجأني ..
وأنا أقرأ خطوطَ يدي
نسيتُ يدي ..
داهمني آديكٍ متوحش
لا يرى .. ولا يسمع
إختلط ريشه بريشي
إختلطت صيحاته بصيحاتي
فاجاني ..
وأنا قاعدٌ على حقائبي
أنتظر قطارَ الأيام ..
نسيتُ القطارْ ..
ونسيت الأيامْ ..
وسافرت معكِ ..
إلى أرض الدهشة ..
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *