الرئيسية / الحياة الزوجية / أوضاع الجماع للمرأة الحامل لتسهيل عملية الولادة

أوضاع الجماع للمرأة الحامل لتسهيل عملية الولادة

أوضاع الجماع للمرأة الحامل لتسهيل عملية الولادة
أوضاع الجماع للمرأة الحامل من أهم العوامل الذي تساعد على تسهيل عملية الولادة، لأنها تساهم في تحفيز عنق الرحم لكي يتوسع ويتمدد بشكل سليم. حيث هناك مجموعة من أوضاع الجماع للمرأة الحامل التي يجب ممارستها للمرأة الحامل في أواخر شهور حملها لكي تساعد على تسهيل الولادة، كما أنه توجد اوضاع غير مريحة مطلقا للنساء الحوامل في الشهر التاسع والتي تتسبب في تعبهن وتعب الجنين، لذا يجب الإبتعاد عن هذه الأوضاع. 

أوضاع الجماع للمرأة الحامل لتسهيل عملية الولادة، موقع احلم يقدم لكم خمس وضعيات حميمية و مريحة للمرأة الحامل.

أولا : الوضع الخلفي العمودي

يُعتبر الوضع الخلفي العمودي من أهم الأوضاع الحميمية التي يُفضل أن تمارسها المرأة في شهورها الاخيرة من الحمل لكي تساعد في توسيع عنق الرحم. لأن هذا الوضع يُساعد جسم المرأة على الاسترخاء والاستمتاع أيضا. يعتبر هذا الوضع جد مناسب للشهور الأخيرة من الحمل بداية من السابع وحتى الشهر التاسع. يُساهم الوضع الخلفي العمودي التخفيف من ألام أسفل الظهر التي تشعر بها الحامل. هذا الوضع يتم عن طريق استلقاء المرأة على ركبتيها بحيث يكون الجزء العلوي من جسدها موازيا للفراش مع وضع يديها على الفراش ومستندة بكفيها. وتكون مقيمة بشكل عموديًا على ساقيها. بينما يجثو الزوج على ركبتيه مع إدخال قضيبه من الخلف للأمام حتى يتم الإيلاج والقذف.

ثانيا : الوضع الأمامي العمودي

يُعتبر الوضع الأمامي العمودي من أصعب الأوضاع بالنسبة للمرأة التي لم تعتاد على ممارستها من قبل ولكن لديه دور كبير في توسيع المهبل وعنق الرحم بشكل ملحوظ. الوضع الأمامي العمودي يتم من خلال استلقاء الزوجة على ظهرها ولكن الجزء السفلي من جسدها يكون مرتفعا قليلًا تقوم بفتح ساقيها على شكل زاوية منفرجة. يجلس الزوج على ركبتيه وبقوم بإدخال القضيب بشكل عمودي.

ثالثا : الوضع الخلفي الجانبي

الوضع الخلفي الجانبي يُعد من أكثر الأوضاع رومانسية إلى جانب مساعدة الرحم في الامتداد والتوسيع. حيث يستلقي كل من الزوج والزوجة على جانبهما وهما غير متقابلين وجها لوجه. يكون الزوج خلف زوجته ويقوم باحتضانها مع إدخال القضيب إلى المهبل من الخلف للأمام. تقوم الزوجة بمساعدة زوجها لكي يتمكن من إدخال عضوه الذكري حتى يصل للرحم بكل سهولة.

يساهم الوضع الخلفي الجانبي في تحفيز عضو البظر عند الزوجة عن طريق مداعبة الزوج له وفركه من خلال عضوه الذكري وذلك لكي يساعد على فتح عنق الرحم ويمكن ان تضع الزوجة وسادة تحتها. هذا الوضع مناسب لجميع أشهر الحمل ولا سيما الشهور الأخيرة من الحمل بداية من الشهر السابع مرورًا بالشهر الثامن وحتى التاسع. الوضع الجانبي من أكثر الاوضاع المريحة بالنسبة للحامل وذلك لأن بسبب كبر بطنها لا تستطيع الحركة فيقوم الزوج بفعل كل شيء.

رابعا : الوضع الخلفي الاستلقائي

الوضع الخلفي الاستلقائي من أبرز الأوضاع التي تكون مريحة للزوجة الحامل ولجنينها وذلك لأن الزوج لم يقوم بالضغط على بطن زوجته بشكل كبير. يتم ممارسة هذا الوضع الخلفي الاستلقائي من خلال أن تقوم المرأة بالاستلقاء على بطنها. مع رفع بطنها من على الفراش. تستند بكفيها على الفراش مع استناد ساقيها. يقوم الزوج بالإدخال بشكل سهل وسريع.

خامسا : الوضع الفارسي الأمامي

الوضع الفارسي الأمامي تفضله جميع الزوجات الحوامل والغير حوامل، و هو من أفضل الأوضاع الحميمية المريحة. يمكن للمرأة الحامل ممارسته مع زوجها بكل سهولة وذلك لأنه لا يتم الضغط على بطنها ولا يؤذي الجنين. لا تستطيع أن تفتح ساقيها بشكل كبير وقد يؤلمها قليلًا. يتم الوضع الفارسي الأمامي عن طريق استلقاء الزوج على ظهره وتصعد الزوجة فوق زوجها. يقوم الزوج بإدخال قضيبه إلى مهبل زوجته وقد يتمكن من الوصول إلى أعمق نقطة بداخل الرحم. يتسبب هذا الوضع الفارسي متعة جنسية كبيرة للزوجين وهو مناسب لجميع شهور الحمل ولكن تجنبيه في الشهر الأخير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *