ابيات شعر عن الحب والعشق الصادق

ابيات شعر عن الحب والعشق الصادق

شعر عن الحب والعشق , شعر عن الحب الصادق , ابيات شعر عن الحب قصيره , شعر عن الحب والعشق والهيام , شعر عن الحب والشوق , شعر عن الحب والعشق المجنون , اجمل شعر عن الحب .

شعر عن الحب

لماذا تقولين هذي الحماقاتِ ؟
في حين لا أتذكرُ أني رأيتكِ ..
لا أتذكر أني اشتهيتكِ ..
لا أتذكرُ أني لمستكِ …
لا أتذكرُ أني ..
فهل تفعلينَ الذي تفعلينْ ؟
تـُرى من قبيل التمني ..

لماذا تسيئينَ فهمَ حناني ؟
وتخترعينَ آلاماً عن الحبِّ ما مرَّ فوقَ لساني
وتخترعينَ بلاداً إليها ذهبنا ..
وتخترعينَ فنادقَ فيها نزلنا ..
وتخترعينَ بحاراً ..
وتخترعين مواني
وتخترعين لنفسك ثوباً
من الورد ، والنار ، والأرجوانِ ..
لماذا ، على االلهَ سيدتي ، تكذبينْ ؟
وهل تفعلينَ الذي تفعلينْ ؟
ترى من قبيل التمني ..

اقرأ أيضا:

شعر عن الحب والعشق

لماذا تقولينَ ؟
إن ثلاثةَ أرباع شعري ..
عن الحبِّ ، كانت إليكِ ..
وإني اقتبستُ حروفَ الكتابة من شفتيكِ ..
وإني تربيتُ مثلَ خروفٍ صغيرٍ على ركبتيكِ ..
لماذا تجيدينَ فن الروايةِ ؟
تختلقينَ الزمانَ ..
المكانَ ..
الوجوهَ ..
الحوارَ ..
الثيابَ ..
المَـشَاهِدَ ..
في حين لا أتذكر وجهكِ بين حطام الوجوهِ ،
وبين حطام السنينْ ..
ولا أتذكر أني قرأتكِ ..
في كتب الورد والياسمينْ
فهل تكتبينَ السيناريو الذي تشتهينْ ؟
لكي تطمئني ..
وهل تفعلينَ الذي تفعلينْ ؟
تـُرى ، من قبيل التمني …

شعر عن الحب الصادق

لماذا تقولين بين الصديقاتِ والأصدقاءْ ؟
بأني اختطفتكِ ..
– رغم احتجاج رجال القبيلةِ ،
رغم نباح الكلابِ ، وسخط السماءْ –
لماذا تعانينَ من عقدة النقص ؟
تختلقين الأكاذيبَ ..
تنتحرينَ بقطرة ماءْ ..
وتستعملينَ ذكاءك حتى الغباءْ ..
لماذا تحبين تمثيل دور الضحيةِ ؟
في حين ليس هناك دليلٌ ..
وليس هناك شهودٌ ..
وليس هنا دماءْ ..

لماذا تقولينَ :
إنكِ مني حملتِ .. وأَجهضتِ ..
في حين لا أتذكرُ أني تشرفتُ يوماً بهذا اللقاءْ
ولا أتذكرُ من أنتِ .. بين زحام النساءْ
ولا ربطَ الجنسُ بيني وبينكِ ..
لا في الصباحِ .. ولا في المساءْ
ولا في الربيعِ .. ولا في الشتاءْ
فكيف إذن تزعمينْ
بأنيِّ .. وأنيِّ .. وأنيِّ .
وهل كان حملكِ مني
تـُرى من قبيل التمني ؟ …

يمكنك قراءة أيضا :

شعر عن الحب والشوق

سأبدأ من أول السطر .. إن كنتِ تعتقدينْ
بأنيِّ سقطتُ أمام التحدي الكبيرْ !!
سأبدأ من أولِ الخصر .. إن كنتِ تعتقدينْ
بأني تلعثمتُ ، مثلَ التلاميذ ، فوق السريرْ ..
سأبدأ من قمة الصدر .. إن كنتِ تعتقدينْ
بأني تصرفتُ كالأغبياءْ
أمام دموع المرايا .. وشكوى الحريرْ ..
سأبدأ من شفتيكِ نزولاً ..
إذا كنتِ تخشينَ من غربة الليل والزمهريرْ
سأبدأ من قدميكِ صعوداً ..
إذا كان لا بدَّ لي أن أموتَ ..
لأربحَ هذا الرهانَ الكبيرْ !!

صراخُكِ دونما طائلْ
ورفضكِ دونما طائلْ
أنا القاضي بأمرِ االلهِ ، والناهي بأمر االلهِ ،
فامتثلي لأحكامي ،
فحبي دائماً عادلْ ..
أنا المنحازُ كلياً إلى نهديكِ ..
والعصريُّ والحجريُّ ..
والمدنيُّ والهمجيُّ ..
والروحيُّ والجنسيُّ ..
والوثنيُّ والصوفيُّ ..
والمتناقضُ الأبديُّ ..
والمقتولُ والقاتلْ ..
أما المكتوبُ بالكوفيِّ .. فوق عباءة العشّاق ..
والعلنيُّ والسريُّ ..
والمرئيُّ والمخفيُّ ..
والمجذوبُ ، والمسلوبُ ، والحشّاشُ ، والمتعهرُ الفاضلْ .
أنا الممتدُّ مثل القوس بين الثلج والتفاح ،
بين النار والياقوتِ ،
بين البحر والخلجانِ ..
والموجودُ والمفقودُ
والمولودُ آالأسماك عند سواحل الكلماتْ
أنا المتسكعُ الغجريُّ تأخذني خطوطُ الطولِ
في سفرٍ إلى الأعلى .. وتأخذني خطوط العرضِ
في سفرٍ إلى الأحلى .. فأسقط مثلَ درويشٍ
أما تقاطع الفخذينِ .. والطرقاتْ ..
وأستلقي على ظهري
وتنزلُ فوقيَ الآياتْ …
أنا القديسُ تأتيني نساءُ العالم الثالثْ
فأغسلهنَّ بالكافور والحنـّهْ ..
وأغمرهنَّ بالبركاتْ ..
وأعطي كلَّ واحدةٍ بنفسجيةً .. وموالا ..
وأرزفهنَّ أطفالا ..
وأزرعهنَّ كالأشجار في الغاباتْ
وأوصيهنَّ أن يحفظنَ أشعاري
فشعْري يـُدخلُ الجنـَّهْ …

شعر عن الحب : ابن الفائض

هُوَ الحُبّ فاسلمْ بالحشا ما الهَوَى سَهْلُ
فَما اختارَهُ مُضْنًى بهِ، ولهُ عَقْلُ
وعِشْ خالياً فالحبُّ راحتُهُ عناً
وأوّلُهُ سُقْمٌ، وآخِرُهُ قَتْلُ
ولكنْ لديَّ الموتُ فيه صبابة ً
حَياة ٌ لمَن أهوَى ، عليّ بها الفَضْلُ
نصحتُكَ علماً بالهوى والَّذي أرَى
مُخالفتي فاخترْ لنفسكَ ما يحلو
فإنْ شِئتَ أنْ تحيا سَعيداً، فَمُتْ بهِ
شَهيداً، وإلاّ فالغرامُ لَهُ أهْلُ
فَمَنْ لم يَمُتْ في حُبّهِ لم يَعِشْ بهِ
ودونَ اجتِناءَ النّحلِ ما جنتِ النّحلُ
تمسّكْ بأذيالِ الهوى واخلعْ الحيا
وخلِّ سبيلَ النَّاسكينَ وإنْ جلُّوا
وقلْ لقتيلِ الحبِّ وفَّيتَ حقَّهُ
وللمدَّعي هيهاتَ مالكحلُ الكحلُ
تعرّضَ قومٌ للغرامِ، وأعرضوا
بجانبهمْ عنْ صحّتي فيهِ واعتلُّوا
رَضُوا بالأماني، وَابتُلوا بحُظوظِهِم
وخاضوا بحارَ الحبّ، دعوَى ، فما ابتلّوا

شعر عن الحب : المتنبي

لعَيْنَيْكِ ما يَلقَى الفُؤادُ وَمَا لَقي
وللحُبّ ما لم يَبقَ منّي وما بَقي
وَما كنتُ ممّنْ يَدْخُلُ العِشْقُ قلبَه
وَلكِنّ مَن يُبصِرْ جفونَكِ يَعشَقِ
وَبينَ الرّضَى وَالسُّخطِ وَالقُرْبِ وَالنَّوَى
مَجَالٌ لِدَمْعِ المُقْلَةِ المُتَرَقرِقِ
وَأحلى الهَوَى ما شكّ في الوَصْلِ رَبُّهُ
وَفي الهجرِ فهوَ الدّهرَ يَرْجو وَيَتّقي

شعر عن الحب : أحمد بخيت

كلُّ الذي لا يعرفون وأعرفُ
هو ما أحسُّ به وما لا يوصفُ
لا آيةٌ في الحبِّ تسبقُ آيةً
أنا حين اقرأُ فيكِ كلُّكِ مُصحفُ
في كلِّ قلبٍ رهبةٌ وتلهّفٌ
وبكلِّ حبٍّ رغبةٌ وتخوُّفُ
في غرفة البنت الوحيدة دفترٌ
سمحٌ كدمعتِها وفيه تَطرُّفُ
معقوفتانِ من الصبابةِ في الصبا
وفراشتانِ ووردتانِ وأحْرُفُ

شعر عن الحب : نزار قباني

أحبك جداً جداً جداً وأعرف أني تورطت جداً
وأحرقت خلفي جميع المراكب وأعرف أنى سأهزم جداً
برغم الدموع ورغم الجراح ورغم التجارب
وأعرف أنى بغابات حبك وحدي أحارب
وأملك كل المجانين حاولت صيد الكواكب
وأعرف أنى بغابات حبك وحدي أحارب
وأملك كل المجاهير حاولت صيد الكواكب
وأبقى و ابقى أحبك رغم يقيني
لأن الوصول اليك محال
لأن الوصول إليك محال محال محال محال
أحبك جداً جداً جداً وأعرف اني تورطت جداً
وأحرقت خلفي جميع المراكب وأعرف أني سأهزم جداً
برغم الدموع ورغم الجراح و رغم التجارب

ابيات شعر حب

لقد كتمت الهوى حتّى تهيّمنـي
لا أستطيعُ لهـذا الحُـبِّ كتمانـا
لا بارك الله بالدّنيـا اذا انقطعـت

أسباب دنياك من أسبـاب دنيانـا
أبـدّل اللّيـل لا تـرى كواكبـهُ

أم طال حتّى حسبت النّجم حيرانا
إنّ العيون التي في طرفها حَـوَرٌ

قتلننـا ثـم لـم يُحييـن قتلانـا
يصرعن ذا اللّب حتّى لا حراك به

وهُنَّ أضعـف خلـق الله أركانـا

لم أزل في الحبّ يا أملي

أخلط التّوحيد بالغزل
وعيوني فيك ساهرة

دمعها كالصّيب الهطل
ليت لي من نور طلعتكم

لمحة كي تنطفي غللي
إنّ أحشائي بكم تلفت بل

وجسمي في الغرام بلى
واصطباري يوم جفوتكم

زال والتّهيام لم يزل
وريح المسك في الصّندوق يفشو

ويعرف منه قدر الانتشاق
وهل نور النّجوم يلوح إلّا

على مقدار إدراك المآقي
هو الحقّ المبين وكلّ شيء

سواه باطل بالاتّفاق
قديم لا بمعنى فهم كون

وباق لا كقول الخلق باقي

شعر غزل قوي

ملكه على عرشك سيبقى
هذا القلب ينبض لك مهما كان
او يكون سيبقى أعذب
وأرقى وأسمى أحساس يتملكني لك
وحدك الى أن تحين ساعتي
مهما بعدت المسافات
ومهما كثرت الحواجز والاسوار
ستظل انت متملك قلبي يا روووحي

دعينى اقترب منكـ لأنظر إلي عيناكـ
وأرسم علي شفتاكـ طريق الأمل
ودعيني أقطف الحنين
من خدودآ تملأها الأماني
واتركينى أمزق خيوط الخجل
لعلى أجد نفسي بدآخلكـ

لَيْتَني أَسْتَطيع أنْ أحْتَفِظَ بِكِ لِي وَحْدي…
لَا أَحَدَ يَرَاكَ غَيْري…!
أَعْذُر أَنَانيَتي…
فأَنَا أَعْشَقُ مَا أَمْلُكَهُ…
وَأَنْتِ جُزْءٌ منّي…!
أي أَنَا أَعْشَقُكِ.

شعر غزل قوي جدا

أرسل نسمة مسائيه
تصل إلى روحك
كن كما رسمتك بخيالي
أكن لك أكثر مما رسمتني بخيالك
لا أعلم تفسيرا
حينما أكون معك تضيع كل تعابيري
وأنسى أبجديتي
فقط أبحر في خيالاتي
التي تأخذني حيث أنت
أشعر بك
حنينك
نظراتك التي تشعل لهيب الشوق
أعشق ماتهمس به حروفك
كما لو كنا في جزيرة حب
أسوارها أمانك
وسماءها حناني
وكل يوم لنا فيها حكايه

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *