كلام حب محمود درويش اجمل اقوال محمود درويش في الحب

 

كلام حب محمود درويش اجمل اقوال محمود درويش في الحب

كلام حب محمود درويش أجمل أقوال محمود درويش في الحب، كلام حب يلامس الوجدان و النفوس، أحلى و أرقى كلام حب محمود درويش نقترحه عليكم في هذا الموضوع من خلال موقعنا احلم.

محمود درويش ” بطاقة تعريفية “

محمود درويش أحد أهم الشعراء الفلسطينيين والعرب والعالميين الذين ارتبط اسمهم بشعر الثورة والوطن. يعتبر درويش أحد أبرز من ساهم بتطوير الشعر العربي الحديث وإدخال الرمزية فيه. في شعر درويش يمتزج الحب بالوطن بالحبيبة الأنثى. ويكيبيديا
تاريخ و مكان الميلاد: 13 مارس 1941، البروة
تاريخ و مكان الوفاة: 9 أغسطس 2008، هيوستن، تكساس، الولايات المتحدة
الدفن: 13 أغسطس 2008
التعليم: جامعة موسكو الحكومية

كلام حب محمود درويش

  • أما زال في العمر متسع للحنين إلى أي ماض ..إلى أي غد؟ أما زال في وسعنا أن ننادي أسماءنا كي تعود إلينا , وأن نطلب الحب مأوى لروح تطل من المفردات علينا. – محمود درويش
  • كان شيئا يشبهُ الحبّ ، هواء يتكسَّرْ بين وجهين غريبين ، وموجا يتحجَّرْ بين صدرين قريبين ، ولا أذكرها .. وتغني وحدها لمساء آخر هذا المساء ، وأنادي وردها ، تذهب الأرض هباء حين تبكي وحدها. – محمود درويش
  • الحياة تعلمك الحب ، التجارب تعلمك من تحب ، المواقف تعلمك من يحبك. – محمود درويش
  • الحب الأول لا يموت , بل يأتي الحب الحقيقي ليدفنه حياً. – محمود درويش
  • ومن أنت يا سيّدي الحبّ حتى نطيع نواياك أو نشتهي أن نكون ضحاياك؟ – محمود درويش
  • أعاد لها قلبها وقال: يكلفني الحبّ ما لا أحبّ يكلفني حبّها. – محمود درويش
  • الحب هو أن لا أعزلك عن العالم.. الحب هو أن أتركك بالزحام.. وأعلم تماماً أن قلبك لي. – محمود درويش

 اقوال محمود دوريش في الحب

  • الحب هو أن أعاتبك وتعاتبني على أصغر الأخطاء , هو أن أسامحك وأن تسامحني على أكبر الأخطاء. – محمود درويش
  • ماذا لو اختلط القلب والقلب في حادث الحب. – محمود درويش
  • هو الحب , هو الفوضوي , الأناني , والسيد الواحد المتعدد .. نؤمن حينا ونكفر حينا , ولكنه لا يبالي بنا حين يصطادنا واحدا واحدة .. ثم يصرعنا بيد باردة , “إنه قاتل وبريء”. – محمود درويش
  • وسألتك: لم تعرف، إذاً، كيف تحب؟ فأدهشني قولكَ: ما الحبُّ؟ كأنني لم أحب إلا عندما كان يخيل لي أنني أحب .. كأن تخطفني من نافذة قطار تلويحةُ يد، ربما لم تكن مرسلة إليّ، فأولتها وقبّلتُها عن بعد .. وكأن أرى على مدخل دار السينما فتاةً تنتظر أحداً، فأتخيل أني ذاك الأحد، وأختار مقعدي إلى جوارها، وأراني وأراها على الشاشة في مشهد عاطفيّ، لا يعنيني أن أفرح أو أحزن من نهاية الفيلم .. فأنا أبحث في ما بعد النهاية عنها، ولا أجدها إلى جواري منذ أنزلت الستارة، وسألتك: هل كنت تمثِّل يا صاحبي؟ قلتَ لي: كنتُ أخترعُ الحب عند الضرورة، حين أسير وحيداً على ضفة النهر، أو كلما ارتفعت نسبة الملح في جسدي كنت أخترع النهر. – محمود درويش
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *